جمعيات تكافؤ الفرص بين الجنسين


جمعية مساندة حرفيات خمير

التعريف بهوية الجمعية/المنظمة غير الحكومية

الإسم المختصر: ASAK
العنوان: نهج أبوالقاسم الشابي
8130 عين دراهم، جندوبة

الهاتف: 78655226 / 96244656 (216+)
العنوان الالكتروني: assaknewgeneration@live.com/assak@live.com
الشبكات الاجتماعية: assak new generation

رئيس/ة الجمعية: نبيهة العرفاوي
سنة التكوين: 1994

الأهــــــــــــداف

  • دعم إنفتاح النّساء على المحيط والتدخل لتوسيع النشاط الحرفي في الأرياف.
  • إعداد نقاط  لتكوين الفتاة الريفية في صناعة زربية خمير.
  • النهوض بالوضع الإجتماعي والإقتصادي لنساء عين دراهم.

مجالات العمل الأساسيــــــــــة

البحوث / حقوق المرأة / التوعية والتربية على المواطنة / حقوق الإنسان / القروض الصغرى والنهوض بالتشغيل / الصّحة/الصّحة الانجابية / التغذية / التربية / التكوين / البيئة / العمل التضامني الخيري / الخدمة الاجتماعية / المعوقين / الطفل / العائلة/المسنون / الثقافة/ الترفيه / التكنولوجيات الحديثة/ النشاط الالكتروني.

الهيئة المديــــــــــرة

عدد النساء: 4  عدد الرجال : 3

عدد الأعضاء حسب الفئة العمرية
* أقل من 35 سنة : 3 *أكثر من 35 سنة: 4
المدة الانتخابية لكل هيئة مديرة : 4 سنوات
سنة آخر مؤتمر أو جلسة عامة انتخابية:معلومة غير متوفرة

الفئة المستهدفــــة

  • النساء في الوسط الريفي
  • النساء في الوسط الحضري

المنخرطون

معلومة غير متوفّرة

الموارد البشرية


لا يوجد

البنى والتجهيزات

المقر في حالة ملكية
عدد الغرف بالمقر:4
مساحة المقر:100 متر مربع
حاسوب - قاعة اجتماعات - هاتف قار

مصادر التمويل

مداخيل بيع منتوجات الجمعية

العلاقات والشبكات الوطنية والتعاون

  • علاقات بالمؤسسات الوطنية:
    • الوزارات:لايوجد
    • المؤسسات العمومية:لايوجد
    • المؤسسات الخاصة:لايوجد
    • جمعيات وطنية / غير حكومية : لايوجد

  • علاقات دولية
    • علاقات بشبكات دولية:لايوجد
    • علاقة بالمنظمات الدولية:لايوجد
    • علاقات ثنائية مع السفارات والمراكز الثقافية للبلدان الأجنبية الممثلة في تونس:لايوجد

مساهمة في مجال حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين

  • تعنى الجمعية بتطوير النشاط الحرفي النسائي ومساعدة النساء على تسويقه وإحياء تراث الجهة من خلال تنظيم التظاهرات والدورات التكوينية والدعم المادي النساء في الوسط الريفي ممّا يساهم في تمكينهن إقتصاديا وتحسين ظروف عيشهنّ.