جمعيات تكافؤ الفرص بين الجنسين


جمعية عجمي التومي - صفاقس

التعريف بهوية الجمعية/المنظمة غير الحكومية

الإسم المختصر: حلم التونسي
العنوان: بئرصالح،
3033 الحنشة، صفاقس

الهاتف: 74885142 / 24452200/28724092 (216+)
العنوان الالكتروني: hayet.amor@gmail.com/contact@dream-asso.org
الشبكات الاجتماعية: association Ajmi Toumi


فرع جمعية
عدد الفروع 2
رئيس/ة الجمعية: مريم التومي
سنة التكوين: 2005

الأهــــــــــــداف

  • نشرقيم التضامن والتعاون.
  • العناية بالمرأة الريفية.
  • خلق فرص عمل للمعاقين.
  • تقديم أنشطة ثقافية لنشر قيم الكتاب.

مجالات العمل الأساسيــــــــــة

البحوث / حقوق المرأة / التوعية والتربية على المواطنة / البيئة / العمل التضامني الخيري / الخدمة الاجتماعية / الرياضة / المعوقين / الثقافة/ الترفيه / التكنولوجيات الحديثة/ النشاط الالكتروني.

الهيئة المديــــــــــرة

عدد النساء: 4  عدد الرجال : 0

عدد الأعضاء حسب الفئة العمرية
* أقل من 35 سنة : 3 *أكثر من 35 سنة: 1
المدة الانتخابية لكل هيئة مديرة : 3 سنوات
سنة آخر مؤتمر أو جلسة عامة انتخابية:2012

الفئة المستهدفــــة

  • المعاقون.
  • المحتاجون.
  • النساء.

المنخرطون

معلومة غير متوفّرة

الموارد البشرية


عدد الأجيرات(نساء) 2
عدد الأجراء(رجال) 1
عدد الموضوعين على الذمة 7

البنى والتجهيزات

المقر في حالة كراء
عدد الغرف بالمقر:4
مساحة المقر:140 متر مربع
حاسوب:8 - وسيلة النقل - آلة نسخ - قاعة اجتماعات - هاتف قار- أثاث.

مصادر التمويل

انخراطات الأعضاء / تبرعات الأعضاء / مداخيل بيع منتوجات الجمعية / الدعم المادي الدولي المصادر: السفارة الفرنسية بتونس

العلاقات والشبكات الوطنية والتعاون

  • علاقات بالمؤسسات الوطنية:
    • الوزارات:وزارة التّشغيل والتكوين المهني
    • المؤسسات العمومية:المدارس/ البلدية/ المعتمدية/ مراكز الأمن/ المكتبات العمومية.
    • المؤسسات الخاصة:لايوجد
    • جمعيات وطنية / غير حكومية : جمعية جسور للتنمية والابداع

  • علاقات دولية
    • علاقات بشبكات دولية:Association Dream/ Association Coopération Prévention Eau Pour Tous.
    • علاقة بالمنظمات الدولية:لايوجد
    • علاقات ثنائية مع السفارات والمراكز الثقافية للبلدان الأجنبية الممثلة في تونس:سفارة فرنسا

مساهمة في مجال حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين

  • قامت الجمعية ببعث ناد للمرأة تنوي  فتحه لفائدة الأطفال أيضا، معتبرة أنّ العمل الإجتماعي التضامني ذو أولوية لدعم وضعية النساء. وتقترح اشراك الجمعيات عند أخذ القرارات السياسية الهامّة خاصة منها المتعلّقة بحقوق المرأة.